أخبـار إقتصاديـة
انطلاق فعاليات معرض "غذاؤنا" بمشاركة 60 شركة
انطلاق فعاليات معرض
10:23:14  2019/10/10 الخميس 

انطلقت في قاعات متنزه بلدية البيرة، أمس، فعاليات معرض الصناعات الغذائية "غذاؤنا 2019"، وينظمه اتحاد الصناعات الغذائية على مدار ثلاثة أيام تحت رعاية الرئيس محمود عباس، بمشاركة د. زياد أبو عمرو، نائب رئيس الوزراء، ود. ليلى غنام، محافظ رام الله والبيرة، وبسام ولويل رئيس الاتحاد، اضافة إلى حشد من ممثلي المؤسسات والمهتمين.
وأكد أبو عمرو حرص الحكومة على دعم المنتج الوطني، في اطار سياستها للانفكاك عن الجانب الإسرائيلي، لافتاً بالمقابل إلى أهمية المعرض، باعتباره حدثاً مميزاً ومتخصصاً.
وعبر عن أمله في أن يشكل المعرض خطوة جديدة على طريق تطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني عامة، وقطاع الصناعات الغذائية خاصة.
وذكر أن السلطة الوطنية وضعت نصب عينيها عدة أهداف تساهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، عبر مجموعة من الاجراءات والسياسات العملية، مضيفا "إن الحكومة تعمل على اصدار سلسلة من القرارات والاجراءات الحكومية على الأرض، لتنظيم العمل في هذا القطاع، وزيادة حصته السوقية".
ونوه إلى تطور قطاع التصنيع الغذائي ما دلل عليه بتنامي حصته السوقية، واقرار العديد من الاستراتيجيات الخاصة بالغذاء والصناعات الغذائية، منوها إلى ضرورة تكامل جهود كافة الأطراف ذات الصلة الهادفة إلى الارتقاء بالاقتصاد الوطني.
وتابع: إن اقامة وتنظيم معرض الصناعات الغذائية، يأتي ضمن خطط الاتحاد، المنسجمة مع الحكومة الهادفة إلى الترويج ودعم المنتجات الغذائية الفلسطينية، والانفكاك عن الجانب الإسرائيلي، خاصة في قطاع المنتجات الغذائية، حيث أصبحت المنتجات الفلسطينية تضاهي المنتجات العالمية.
وأردف: إن النجاح الأكبر لهذا المعرض يتمثل في تضافر كل الجهود من جميع الشركاء والجهات ذات العلاقة، وتحقيق اعلان الحكومة باعتبار الأول من الشهر المقبل، يوم المنتج الوطني، مبينا أن المعرض يعزز هذه المناسبة.
من ناحيتها، أشادت غنام بالنجاحات التي حققها قطاع الصناعات الغذائية، معربة عن أملها في أن يحقق انجازات اضافية.
ونوهت إلى حيوية المعارض للتعريف بالمنتجات المحلية، وتعزيز التواصل ما بين المنتجين والجمهور.
من جهته، أكد ولويل أن قطاع الصناعات الغذائية يحتاج إلى مزيد من الدعم لا سيما الحكومي، للمراكمة على النجاحات التي حققها، ما دلل عليه بوصول صادراته إلى نحو 400 مليون دولار سنويا.
وذكر أن الصناعات الغذائية باتت أحد أهم القطاعات الاقتصادية بعد صناعة الحجر والرخام، لافتا إلى تنامي حصته السوقية.
وطالب الحكومة باتخاذ سلسلة من الاجراءات لدعم هذا القطاع، تتضمن في منحه الأولوية وحصر العطاءات الحكومية فيه، والقضاء على المنافسة غير الشرعية التي يواجهها، علاوة على العمل على حماية المنتجات الغذائية.
وحث على الزام الشركات الأجنبية وغيرها على الحصول على المواصفة الفلسطينية قبل أن يصار إلى طرح منتجاتها في السوق، داعيا بالمقابل إلى اعتماد مبدأ التعامل بالمثل فيما يتصل بالمنتجات الإسرائيلية.
ودعا الجمهور إلى منح فرصة للمنتج الوطني، مؤكدا بالمقابل ضرورة أن تقوم الشركات المختصة بالتصنيع الغذائي، بتوفير المنتجات بأفضل جودة وأسعار منافسة، إلى جانب تكريس مبدأ المسؤولية الاجتماعية.
وكشف النقاب عن أنه سيصار إلى تنظيم معرض للصناعات الوطنية بالتزامن في الضفة والقطاع، لمناسبة يوم المنتج الوطني، مطلع الشهر القادم.
وأثنى على بلدية البيرة لاستضافتها للمعرض، مشيدا في الوقت ذاته، بكافة المشاركين.
وتم في ختام حفل الافتتاح، توقيع مذكرة تفاهم بين الاتحاد مثلا برئيسه ولويل، وجامعة القدس ممثلة برئيسها د. عماد أبو كشك، لتطوير الصناعات الغذائية.
على صعيد آخر، أكد ممثلون عن الشركات والمؤسسات المشاركة في المعرض، وعددها 60، أهمية الحدث لجهة الترويج لمنتجاتهم.
وذكر زياد الجبريني، أحد أصحاب شركة "الجبريني لمنتجات الألبان"، أن الشركة تحرص على المشاركة بشكل دوري في المعرض، منوها إلى مساهمته في تعريف الجمهور بالمنتجات الجديدة للشركات بالذات.
وتوقع في حديث لـ "الأيام"، أن يصل عدد زوار المعرض إلى ما بين 40-50 ألف زائر من شتى المحافظات، موضحا أن أحد مزايا المعرض هو طابعه المتخصص.
واعتبر صادق عثمان، مشرف التسويق في شركة المشروبات الوطنية، أن المعرض أداة مهمة لتقديم رزمة من المنتجات الجديدة للشركة، لا سيما تلك التي تسوق تحت العلامة التجارية "راني" و"باربيكان".
وأوضح أن الشركة تحرص سنويا على طرح أصناف جديدة للجمهور لتلبية تطلعاته ورغباته، لافتا في الآن ذاته، إلى أن المشاركة لا تقتصر على "المشروبات الوطنية"، بل تتعداها لتشمل أيضا شركة الطيف للألبان والمواد الغذائية، الحاصلة على الامتياز الحصري من شركة "كانديا" الفرنسية.
ولفت محمد التلباني، مدير عام شركة "مصانع العودة"، إلى دور المعرض في تمكين الشركات من ابراز منتجاتها الجديدة، لافتا إلى أن الشركة ويوجد مقرها الرئيس في القطاع، وجدت في المعرض فرصة لطرح أصناف جديدة مختلفة.
وأشار إلى عناية الشركة التي فتحت فرعا لها في الضفة العام 2016، بالمشاركة في المعارض.
وشارك مروان القصراوي، مدير عام شركة "القصراوي التجارية الصناعية" ومقرها في الخليل، من سبقه الرأي، لافتا إلى أن المشاركة في المعارض أمر أساسي بالنسبة للشركة والقائمين عليها.
وبين أن شركات التصنيع الغذائي قطعت شوطا كبيرا في مجال الجودة، موضحا بالمقابل أن الشركة انطلق نشاطها قبل 27 عاما.
وذكر فادي موسى، خبير التسويق في اتحاد الجمعيات التعاونية الزراعية، أن المعرض بمثابة فرصة للاتحاد الذي يستعد لإطلاق علامة تجارية هي "مواسم"، تجمع منتجات الجمعيات الأعضاء في الاتحاد وعددها نحو 40 جمعية في الضفة.
وقال: بدأنا عبر المشاركة في المعارض المحلية ببناء اسم تجاري، سيكون مظلة لهذه الجمعيات التي يجري العمل على تأهيلها وبناء قدراتها على أكثر من صعيد، عبر مشروع ممول من الحكومة الكندية.
يذكر أن المعرض يقام برعاية من شركتي الجنيدي، والجبريني لمنتجات الألبان، وشركة التأمين الوطنية راعي بوليصة التأمين، ومكتب ادراك للخدمات القانونية والاستشارية الراعي القانوني، ورعاية اعلامية من تلفزيون فلسطين، وشبكة راية أف.أم.

الخردة والسجائر ضمن أكثر 10 سلع صدرها الفلسطينيون للخارج
12:19:38   2019/10/21  الأثنين 
الخردة والسجائر ضمن أكثر 10 سلع صدرها الفلسطينيون للخارج
12.5 مليار دولار ودائع المواطنين بالبنوك.. إليك توزيعها حسب مدينتك
12:17:46   2019/10/21  الأثنين 
12.5 مليار دولار ودائع المواطنين بالبنوك.. إليك توزيعها حسب مدينتك
الاحصاء: ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة
10:41:58   2019/10/21  الأثنين 
الاحصاء: ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة
رئيس بلدية غزة: علينا ديون بـ250 مليون شيكل
10:40:55   2019/10/21  الأثنين 
رئيس بلدية غزة: علينا ديون بـ250 مليون شيكل
غزة: 70% من السكّان يعانون من انعدام الأمن الغذائي
10:39:53   2019/10/21  الأثنين 
غزة: 70% من السكّان يعانون من انعدام الأمن الغذائي