أخبـار إقتصاديـة
شح في السلع بأسواق غزة جراء قيود الاحتلال على معبر كرم أبو سالم
شح في السلع بأسواق غزة جراء قيود الاحتلال على معبر كرم أبو سالم
09:16:29  2021/06/09 الأربعاء 

تسبب القيود الإسرائيلية المشددة على معبر كرم أبو سالم منذ إعادة فتحه بصورة جزئية بعد إغلاق طويل، في سلسلة أزمات شملت قطاعات عدة في غزة، جراء شح ونفاد العديد من أنواع السلع.
وطالب تجار ومستوردون بسرعة البحث عن بدائل، عبر توسيع الاستيراد من معبر رفح التجاري مع مصر، وجلب كافة أنواع السلع التي حظر الاحتلال دخولها للقطاع.
المواطن محمد عوض، ويعمل في بيع بطاريات وأجهزة الطاقة البديلة وملحقاتها، أكد أن بضاعته كانت تصل من خلال معبر كرم أبو سالم، والآن مضى شهر كامل على آخر عملية دخول لتلك السلع، وبدأت البطاريات وملحقاتها تنفد من مخازن التجار، خاصة بعد الطلب الكبير عليها، في ظل أزمة الكهرباء الأخيرة، وحاجة المواطنين لتلك السلعة.
وأكد أن الأسعار ارتفعت ما بين30-40%، وهناك شح كبير في العديد من أنواع البطاريات وألواح الطاقة الشمسية، إضافة لشح وغلاء في أجهزة الحاسوب المحمول، ونقص في مصابيح الإنارة البديلة "ليدات".
وبين أن الأزمة تتعمق، وفي غضون أسابيع لن يكن هناك بضائع متوفرة في السوق، إلا في حال توسيع عمليات الاستيراد من مصر من خلال معبر رفح، حيث يتم حالياً جلب أنواع محددة من البطاريات، لاسيما تلك التي تستخدم للمركبات، فأنظمة الطاقة البديلة غير منتشرة في مصر.
في حين يقول المواطن إبراهيم حمدان "47 عاماً"، إنه يقوم ببناء منزل منذ شهرين، ومنذ ما بعد العدوان بدأ يشعر بشح وارتفاع على أسعار العديد من السلع والمواد التي تدخل في عمليات البناء، لاسيما تمديدات الكهرباء والمياه المنزلية، واضطر في البداية لشراء بعض السلع بأكثر من قيمتها الحقيقية، إلى أن نصحه أحد الباعة بالتريث، فثمة طلبات استيراد قدمها تجار لجهات الاختصاص، لجلب أنواع جديدة من البضائع عبر معبر رفح، ما سيعيد أسعارها للوضع الطبيعي.
وقال "لا أحد ينكر وجود أزمة منذ إغلاق معبر كرم أبو سالم، لكن جشع بعض التجار، وقيامهم بتخزين السلع، وادعاء نفادها، تسبب في رفع الأسعار، والحل البحث عن منافذ جديدة، تعيد توفر البضائع كما كانت قبل".
وحذر باعة وتجار من مخاطر طول فترات إغلاق معبر كرم أبو سالم أمام مئات الأصناف من البضائع، ما قد يعيد الأوضاع لما كانت عليه خلال العاميين 2007 و2008، من شح كبير في المركبات وقطع غيارها، وكافة أنواع الأجهزة الكهربائية، وعشرات الأصناف الأخرى، داعين جهات الاختصاص لتوسيع عمليات الاستيراد من خلال معبر رفح التجاري مع مصر.

زيادة الواردات من مصر
وكانت البوابة التجارية لمعبر رفح شهدت زيادة ملحوظة في كميات السلع والبضائع الواردة من مصر لصالح تجار، إضافة لدخول كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية والأدوية لصالح المتضررين من العدوان وللمستشفيات في القطاع.
ووفق البيانات الواردة لـ"الأيام"، فإن كميات أكبر من السلع دخلت من معبر رفح منذ إغلاق سلطات الاحتلال معبر كرم أبو سالم، ومن ثم تشديد القيود على دخول البضائع، خاصة السلع التي حدث فيها شح خلال الفترة الماضية، مثل الأعلاف.
وأشار مصدر مطلع إلى أن البضائع تدخل من خلال معبر رفح التجاري ثلاثة أيام أسبوعياً، وتشمل غالبية السلع، إضافة للوقود بمختلف أنواعه، لكن قدرة معبر رفح لا تلبي كافة احتياجات القطاع، لذلك لا يمكن الاستغناء عن معبر كرم أبو سالم.
 

الذهب يرتفع بفعل ضعف الدولار
10:35:33   2021/08/04  الأربعاء 
الذهب يرتفع بفعل ضعف الدولار
أسماء الأوائل على مستوى فلسطين في الثانوية العامة
10:34:41   2021/08/03  الثلاثاء 
أسماء الأوائل على مستوى فلسطين في الثانوية العامة
مؤشر الأعمال يتحسن بالضفة الغربية وقطاع غزة
10:18:51   2021/08/02  الأثنين 
مؤشر الأعمال يتحسن بالضفة الغربية وقطاع غزة
أرباح البنك العربي تنمو 20% إلى 182 مليون دولار للنصف الأول
09:42:43   2021/08/02  الأثنين 
أرباح البنك العربي تنمو 20% إلى 182 مليون دولار للنصف الأول
تحسن طفيف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكل اليوم الإثنين
09:41:41   2021/08/02  الأثنين 
تحسن طفيف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكل اليوم الإثنين